العلامة السيد علي الأمين: لا علاقة للشيعة بزجّهم في أحداث المنطقة - المرجع الدّيني السيد علي الأمين

728x90 AdSpace

عناوين

العلامة السيد علي الأمين: لا علاقة للشيعة بزجّهم في أحداث المنطقة




المستقبل - الاربعاء 10 تشرين الأول 2012 - العدد 4485 - شؤون لبنانية - صفحة 4
رفض العلامة السيد علي الامين أن "ندخل في الصراع داخل سوريا، ونرفض العناوين الطائفية له"، معرباً عن إعتقاده "أن وقوف إيران وحزب الله الى جانب النظام السوري ليس لأجل ما يسمى الرباط الطائفي بقدر ما هو من أجل الحفاظ على نفوذ ايران في المنطقة وليس من أجل الحفاظ على وجود الطائفة الشيعية او على العلويين في سوريا".
وأشار في حديث إلى قناة "العربية" امس إلى أنه "ليس للطائفة الشيعية علاقة في زجها في احداث المنطقة، وانما من يقود الطائفة سياسياً، ومن اعطي الوكالة الحصرية للنطق باسمها مرتبط بالسياسة الايرانية ولا يملك استقلالية الا ان ينفذ سياستها في المنطقة".
واعتبر ان "المؤسسة الدينية عموماً، سواءً في ايران او في العراق او في لبنان، اصبحت بمعاهدها وحوزاتها مرتبطة بشكل او بآخر ومتأثرة بالاحزاب الدينية المحلية والسياسية، وهذه الاحزاب لها ارتباط سياسي بإيران، وهذا ما جعل من هذه المؤسسات الدينية غير مستقلة في آرائها ومواقفها تجاه ما يجري من احداث في المنطقة".
أضاف: "المدارس والحوزات والمرجعيات الدينية تتأثر بالاحزاب المهيمنة على الساحة الشيعية والمرتبطة بالسياسة الايرانية ولذلك لا يمكنها ان تعبّر بشكل مستقل عن آرائها بما يخالف عموم السياسة الايرانية في المنطقة".
وأشار إلى أنه باعتبار "حزب الله" و"حركة أمل" يمثلان الواجهة السياسية للطائفة الشيعية في لبنان، فقد "ارتبطت سياستهما بالسياسة الايرانية في لبنان وتأييد سياستها في المنطقة، ما جعل آراء علماء الدين عموماً والمؤسسةالدينية الرسمية تابعة لتوجه هاتين الحركتين وهذين التنظيمين."
وذكر بأنه "في أوائل العقدين الماضيين من القرن المنصرم حصل صراع شيعي ـ شيعي في لبنان وكانت ايران تدعم "حزب الله" ضد الطرف الشيعي الآخر، فليس المهم عند النظام في إيران الحفاظ على الطائفة الشيعية في المنطقة، بل تريد ان تحافظ على نفوذها في سوريا ولبنان وفي المنطقة".
ولفت الأمين الى ان "الطائفة الشيعية والمذهب الشيعي كان موجوداً قبل الثورة الاسلامية في ايران، وكان يعيش المسلمون الشيعة في هذه المنطقة مع اخوانهم المسلمين والمسيحيين منذ قرون وستبقى هذه الحياة المشتركة بينهم، ولم نكن بحاجة الى حماية ايران لهذه الطائفة او لهذا المذهب، والذي حمى الطائفة هو ارتباطها بمحيطها وبوطنها وإيمانها بالعيش المشترك مع شركاء الوطن والمصير في ظل الدولة الحامية للجميع . ولذلك نحن لا نقبل هذا الشعار ان ايران هي حامية للطائفة الشيعية".
وعن اعتبار "حزب الله" ان عناصره الذين قتلوا في سوريا يقومون بواجبهم الجهادي، اوضح الامين ان "هناك عملية استغلال لشعارات دينية ولمبادئ دينية وهو ما يسمى بالجهاد، الجهاد ليس منحصراً بالعمل المسلح، والجهاد المسلح يكون في مواجهة اعداء الوطن الذين يحتلون الارض، وأما خارج ساحة الوطن عندما يكون هناك صراع داخلي بين الأشقاء يجب ان نقف نحن بوجه هذا الصراع، وان نسعى إلى اطفاء نار الفتنة لا ان نكون جزءاً منها او منحازين لفريق دون آخر".وقد جاء في الحديث النبوي المشهور"أعظم الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر".
وختم: "قد يوحي البعض لبعض العناصر انك تجاهد في سوريا او في العراق او في غير مكان، ولكن هذا استغلال للدين في عالم السياسة. مهمتنا نحن ان ننشر الوعي الديني حتى لا يتورط عناصر وافراد في مثل هذه الصراعات الخارجة عن حدود الوطن والتي لا نوافق عليها من الناحية الدينية".
العلامة السيد علي الأمين: لا علاقة للشيعة بزجّهم في أحداث المنطقة Reviewed by on 3:47 م Rating: 5 المستقبل - الاربعاء 10 تشرين الأول 2012 - العدد 4485 - شؤون لبنانية - صفحة 4 رفض العلامة السيد علي الامين أن "ندخل في الصراع دا...